نور وهداية
بقلوب ملؤها المحبة

وأفئدة تنبض بالمودة

وكلمات تبحث عن روح الاخوة

نقول لكم أهلا وسهلا

اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا

بكل سعادة وبكل عزة


ونتمنى منكم المشاركه والتسجيل معنا في منتدانا ونفخر بكم

أسرة منتدى نور و هداية



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة النصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحيق الجنة
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 255
تاريخ التسجيل : 13/07/2011
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: تفسير سورة النصر   الجمعة أكتوبر 10, 2014 9:02 pm


سورة النصر


(إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ )(1)( إذا ) هي أسم ظرف زمان وفيها مجازاة , ويذكر ربنا عز وجل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم أنه إذا حصل نصر الله في فتح مكة فعليك بكثرة التسبيح فإنه علامة أجلك ودنو رحيلك , وجاء في الحديث الذي رواه البخاري عن ابن عباس قال : كان عمر يدخلني مع أشياخ بدر فكأن بعضهم وجد في نفسه فقال لم يدخل هذا معنا ولنا أبناء مثله ؟ فقال عمر إنه ممن قد علمتم فدعاهم ذات يوم فأدخلني معهم فما رأيت أنه دعاني فيهم يومئذ إلا ليريهم , فقال ما تقولون في قول الله عز وجل " إذا جاء نصر الله والفتح " ؟ فقال بعضهم أمرنا أن نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا , وسكت بعضهم فلم يقل شيئا فقال لي أكذلك تقول يا ابن عباس ؟ فقلت لا فقال ما تقول ؟ فقلت هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلمه له قال " إذا جاء نصر الله والفتح " فذلك علامة أجلك قال عمر بن الخطاب لا أعلم منها إلا ما تقول. تفرد به البخاري .وذكر الألباني في تخريج مشكاة المصابيح بسند حسن عن ابن عباس ، قال : لما نزلت إذا جاء نصر الله والفتح ؛ دعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاطمة ، قال : نعيت إلي نفسي ، فبكت ، قال : لا تبكي ؛ فإنك أول أهلي لاحق بي ، فضحكت ، فرآها بعض أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فقلن : يا فاطمة ! رأيناك بكيت ثم ضحكت ؟ ! قالت : إنه أخبرني أنه قد نعيت إليه نفسه ؛ فبكيت ، فقال لي : لا تبكي ؛ فإنك أول أهلي لاحق بي ، فضحكت وإذا جاء نصر الله والفتح ، وجاء أهل اليمن : هم أرق أفئدة ، والإيمان يمان ، والحكمة يمانية .( وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا )(2)أي إذا رأيت إقبال الناس على الدين ودخولهم فيه بكثرة وانتشاره بين القبائل فهي علامة على اقتراب أجلك , وذكر الألباني في الحديث الذي أورده في السلسلة الصحيحة بإسناد صحيح عن أبي هريرة قال :لما نزلت : إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ ؛ قال : أتاكم أهلُ اليمنِ ؛ هم أَرَقُّ قلوبًا ، الإيمانُ يمانٍ ، الفقهُ يمانٍ ، الحكمةُ يمانيَّةٌ .وكذلك ذكر الألباني في السلسلة الصحيحة بسند حسن عن عبدالله بن عباس قال : لمَّا نزلتْ { إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ والْفَتْحُ . . . } إلى آخرِ السورةِ قال نُعِيَتْ لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ نفسُهُ حينَ أُنزِلَتْ فأخذَ في أشَدِّ ما كان قطُّ اجتهادًا في أمرِ الآخرةِ وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بعدَ ذلكَ جاءَ فتحُ اللهِ وجاءَ نصرُ اللهِ وجاءَ أهلُ اليمنِ فقال رجلٌ يا رسولَ اللهِ وما أهلُ اليمنِ قال " قومٌ رقيقَةٌ قلوبُهم لَيِّنَةٌ قلوبُهم الإيمانُ يمانٍ والحكمةُ يمانيةٌ والفقهُ يمانٍ " . أي إن أهل اليمن أكثر الناس إقبالا على الدخول في دين الله أفواجا .( فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا )(3)أي أكثر من الاستغفار ومن التوبة , وهذا العمل يجب أن يكون سنة في أمة محمد صلى الله عليه وسلم لكل من أحس باقتراب أجله بسبب مرض وغيره أن يكثر من الاستغفار والتسبيح لتكون له خاتمة حسنة , وجاء في صحيح مسلم عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول قبل أن يموت سبحانك وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك قالت قلت يا رسول الله ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها تقولها قال جعلت لي علامة في أمتي إذا رأيتها قلتها ( إذا جاء نصر الله والفتح ) إلى آخر السورة .ملاحظة : تفسير هذه السورة منقول من موقع ( فقه الراشدين ) .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nour-wa-hedaya.1forum.biz
 
تفسير سورة النصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور وهداية :: قسم القرآن الكريم :: تفسير القرآن الكريم-
انتقل الى: