نور وهداية
بقلوب ملؤها المحبة

وأفئدة تنبض بالمودة

وكلمات تبحث عن روح الاخوة

نقول لكم أهلا وسهلا

اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا

بكل سعادة وبكل عزة


ونتمنى منكم المشاركه والتسجيل معنا في منتدانا ونفخر بكم

أسرة منتدى نور و هداية



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة للأطفال: ذكاء المؤمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحيق الجنة
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 255
تاريخ التسجيل : 13/07/2011
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: قصة للأطفال: ذكاء المؤمن    الجمعة مايو 16, 2014 8:44 pm

قصة للأطفال: ذكاء المؤمن

جاء شاب إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يشكو بعض الناس الذين خرجوا في سفر مع أبيه، ولما رجعوا، ادّعوا أن والده مات في الطريق، فسألهم عن ماله وبضاعته التي كانت معه فقالوا:
- لم يكن معه شيء.

وكان الرجال صاحب مال كثير، خرج به للتجارة.
فقال له أمير المؤمنين:

- هلا ذهبت إلى شريح القاضي؟

قال- نعم ذهبت، فطلب منهم أن يحلفوا على صدق كلامهم ففعلوا فتركهم، فكر أمير المؤمنين لفترة من الوقت، ثم دعا بعض رجال الشرطة، وأمرهم أن يأتوه بهؤلاء الرجال على ألا يرى أحد منهم الآخر، ولا يقترب منه، ووضع على كل رجل منهم شرطيين لحراسته، ثم دعا كاتباً ليكتب كلامهم، ثم بدأ يدعوهم واحداً واحداً، فقال للرجل الأول:

- أخبرني عن والد هذا الفتى، في أي يوم خرج معكم؟ وفي أي مكان نزلتم؟ وكيف كان سيركم؟ وبأي الأمراض مات؟ وكيف ضاع ماله؟ وسأل عن غسله ودفنه، ومن تولى الصلاة عليه حين مات؟ وفي أي مكان دفن؟
وظل أمير المؤمنين يسأل والرجل يجيب، وكلما أجاب على سؤال كبّر أمير المؤمنين، وكبّر معه الحاضرون.
وكان المتهمون الآخرون كلما سمعوا التكبير ظنوا أن صاحبهم قد اعترف، ثم دعا آخر بعد أن ذهبوا بالمتهم الأول، وفعل مثلما فعل مع الأول، ثم فعل مع الباقين كما فعل بمن سبقهم، وكلما تكلم أحدهم كبّر وكبّر معه الحاضرون، عرف أمير المؤمنين بأنهم كانوا يكذبون عليه، فأمر بمجيء الأول مرة أخرى، فقال له- ياعدو الله! قد عرفت غدرك وكذبك بما سمعت من أصحابك، ولايُنجيك من العقوبة إلا قول الصدق ثم أمر به فسُجن، وكبّر الأمير وكبّر الحاضرون، فلما أبصر أصحابه ذلك، ظنوا أن صاحبتهم قد اعترف عليهم.


ودعا أمير المؤمنين متهماً آخر فهدده فقال:

- يا أمير المؤمنين، والله لقد كنت كارهاً لما صنعوا.
ثم دعا الجميع فأقروا بالقصة، واستدعى الرجل من السجن وقال له:
- قد اعترف أصحابك، ولا ينجيك إلا قول الصدق.
فاعترف الرجل بما حدث، وأمر أمير المؤمنين برد المال الذي
سلبوه وأن ينال أولئك الأشرار جزاءهم العادل .

منقول

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nour-wa-hedaya.1forum.biz
 
قصة للأطفال: ذكاء المؤمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور وهداية :: البيت المسلم :: الطفل المسلم :: قصص الأطفال-
انتقل الى: