نور وهداية
بقلوب ملؤها المحبة

وأفئدة تنبض بالمودة

وكلمات تبحث عن روح الاخوة

نقول لكم أهلا وسهلا

اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا

بكل سعادة وبكل عزة


ونتمنى منكم المشاركه والتسجيل معنا في منتدانا ونفخر بكم

أسرة منتدى نور و هداية



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السّبورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحيق الجنة
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 255
تاريخ التسجيل : 13/07/2011
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: السّبورة   الجمعة مايو 16, 2014 8:32 pm

السّبورة


في غرفة ريم، سبّورة صغيرة، معلّقة على الحائط.‏ ريم تقف أمام سبورتها طويلاً، تجمع الأرقام، أو تكتب الأناشيد، أو ترسم المناظر الجميلة.‏

اليوم رسمت فراشات حلوة، تطير بين الأزهار، حتّى إنّها نسيت حدود السّبورة، ورسمت فراشة صفراء، على حائط غرفتها.‏

دخل أخوها حسام، نظر إليها مستاءً، قال:‏أف.. ما هذه الفراشات، إنّها بشعة، تشبه الذّباب.‏ غضبت ريم، أمسكت الممسحة، محت الفراشات، ثمّ جلست على الكرسي مديرة ظهرها لأخيها.‏

خرج من الغرفة، وهو يضحك.‏ أغلقت ريم باب الغرفة، وبدأت ترسم من جديد.‏ دخل حسام مرّة أخرى، نظر إلى السبّورة، فرأى عليها زهريّة مملوءة بالورود الملوّنة.‏ ابتسم ساخراً، وقال:‏ أف.. لقد عدت إلى الخربشة؟!‏ قطّبت ريم جبينها، وقالت:‏ يا لك من أخ مزعج، كثير التأفف،‏ تفضّل أرسمْ زهرّية، لنرى مهارتك.‏أمسك حسام قطعة طباشير، وصار ينظر إلى زهريّة أخته، ليرسم مثلها.‏ صاحت ريم :‏ التّقليد لا يجوز، يجب أن ترسم من خيالك.‏ بدأ حسام الرّسم، ويده ترتجف.‏

وبعد انتهائه، رجع إلى الوراء، ليشاهد زهريته، فرا خطوطاً مبهمة، كأنّها خربشة دجاج.‏ نظر إلى زهريّة أخته، فوجدها حلوة جذّابة.‏ احمرّ وجهه خجلاً، أمسك بالممسحة، وقبل أن يمحو زهريته لمح أخته تبتسم ابتسامة عريضة.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nour-wa-hedaya.1forum.biz
 
السّبورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور وهداية :: البيت المسلم :: الطفل المسلم :: قصص الأطفال-
انتقل الى: